Welcome to Mouhassan.Com


شهدائنا




شهداء موحسن

ان الشهداء مشاعل نورحين تشتد الظلمة ورمز التضحيه حينما يدعو الواجب ان شهداءنا ينبوع الحياة المتجدد وربيعا دائم العطاء والسخاء وعبر كل الازمان بقيت الشهادة قيمة القيم وذمة الذمم وشرفا رفيعا والشهادة ملحمة الخلود الماثلة في الوجدان والذاكرة انها مكتوبة بمداد الدم والروح انها انشودة المجد التي صاغها بأحرف من نور أبطال عظام ميامين قضوا في سبيل تحرير الوطن واعلاء كلمة الله وسقوا بدمائهم نبتة الحرية والكرامة فمنهم من استشهد في مقاومة الاحتلال الفرنسي ومنهم من استشهد في الحرب العربية ضد اسرائيل عام 1948 ومنهم من استشهد في حرب عام 1967ضد العدوان الاسرائيلي ومنهم من استشهد في حرب التحرير عام 1973 ومنهم مناستشهد وهو يرفع العلم العربي السوري فوق جبل الشيخ ومنهم من استشهد في العمليات الفدائية داخل الارض المحتلة ومنهم من استشهد في حرب الاستزاف ومنهم من استشهد وهو يصد العدوان الاسرائيلي عن لبنان محافظا على عروبتها ووحدتها ومنهم من استشهد عندما لبّى نداء الواجب وذهب متطوعا ومجاهدا عن عروبة واستقلال العراق ومنهم من استشهد بالتدريب العسكري ومنهم من استشهد بحوادث متنوعة وهو يرتدي اللباس العسكري وهم:

 

 

حاكم علي الفندي

محمد أمين الصالح

محمد أحمد السالم

علي عساف العلاوي

محمود بطمان الخلف

أحمد حسين الهلال

موسى نايف السمير

حميد صالح الشيخ

محمود سالم الدرويش

عطيه حمدان المصطفى

موسى محمد الحمادة

عبد خليف الاسعد

عمر نعسان السلامه

جاسم محمد الياسين

محمود عبد ربه الياسين

حسن شاكر الصالح

مطر جاسم الموسى

خلف صالح الجاسم

جاسم حسين العلي

حسان عليوي الشندي

عواد عيد اليونس

محمود خضر الفرج

محمد جاسم الحنيت

عزيز مطر الناصر

ساير حسن الابراهيم

خالد جاسم العيسى

عبد الكريم حمود العبيد

محمد علاّوي العيد

أيوب مشعل الحسين

هلال دندل العبدالله

خالد شاهر الدرويش

خلف كرين الرمان

صالح حمود الدرويش

عبد خلف الناصر

عبدالله درويش الناصر

خليف الناصر السمير

حسان خلف الجاسم العمران

عزيز مطر السمير (عزالدين)

عبد الكريم رمضان الحماد

أحمد حسين السمير

رمضان عليوي العسكر

زهير علاّوي الناصر

فواز عليوي السالم

صالح علي الآحمد

عيد أملح الفلس

عبيد الحسين العلي

ابراهيم فتحي الناصر

مطر علي الأحمد

محمد عيسى المحيمد

دحام عبد المحيمد

 

 

 

وهناك من جرح وما أكثرهم ومنهم المقاتل عايد نمش العمران الذي يروي لنا قائلا:

 

كنت مع مجموعة من المقاتلين في حرب عام 1967 وعندما تم العدوان علينا وتم احتلال القنيطرة طوقنا العدوونحن في قرية العال. وجمعونا في مهجع كبيروأخذوا كل ممتلكاتنا الشخصية من هوية ونقودوتجريدنا من السلاح الفردي وأوقفوا علينا الحرس الاسرائيلي على الباب وجائت طائرة حوامة لنقلنا اسرى حرب وبعد هبوط الطائرة بدأوا بنقل الضباط من المهجع ثم سمعنا اطلاق نار خارج المهجع ولا نعرف مصدره هل هم مقاتلين سوريون ام فدائيون وعند ذلك أطلق علينا حرس الباب الاسرائيلي بالبارودة حتى انتهى المخزن ثم رمى علينا بعد ذلك قنبلتين يدويتين حتى خرجت الدماء من باب المهجع بوحشيّة ليس لها مثيل وقتل كافة الموجودين ولم ينفذ من المهجع الا أربعة كنت انا أحدهم وجميعنا خلف باب المهجع واصبت بشظية في رجلي وكسرت رجلي وعدة جروح في جسدي وبعد ذلك خرجنا زحفا لأن العدو انهزم من المقاومة وبعد يومين وصلنا الى وادي الأردن أنا وزميل لي والاثنان تركناهما في بيت خارج المهجع وعرفنا فيما بعد انهم أسرى عند العدو وعند وصولنا الى الحدود الأردنية عبر وادي الأردن نقلونا الأهالي في الأردن وأوصلونا الى القوات السورية التي نقلتنا الى مشفى الزهراء بدمشق وعندما عرف الأهل بحادث المهجع عن طريق العناصر الأخرى حيث قالوا انه لم ينج احد من المهجع وأقيم التعزيب وبناء بيت الشعر لمدة يوم حتى جاء الخبر انه جريح وليس شهيد ولا زالت بعض الشظايا في رجله لتاريخه .