:: Home Page ::
آخر 10 مشاركات
طريقة تداول الاسهم في بنك الراجحي (الكاتـب : دعاء يوسف علي - مشاركات : 0 - المشاهدات : 47 - الوقت: 04:56 AM - التاريخ: 05-18-2024)           »          أفضل توصيات الاسهم السعودية (الكاتـب : دعاء يوسف علي - مشاركات : 0 - المشاهدات : 104 - الوقت: 09:08 AM - التاريخ: 05-17-2024)           »          مميزات فتح محفظة اسهم (الكاتـب : دعاء يوسف علي - مشاركات : 0 - المشاهدات : 190 - الوقت: 05:29 AM - التاريخ: 05-16-2024)           »          عملة الكريبتو: وسيلة تقايض (الكاتـب : دعاء يوسف علي - مشاركات : 0 - المشاهدات : 202 - الوقت: 02:35 AM - التاريخ: 05-16-2024)           »          شركة أديس القابضة (الكاتـب : دعاء يوسف علي - مشاركات : 0 - المشاهدات : 219 - الوقت: 09:06 AM - التاريخ: 05-14-2024)           »          الباحه تداول تجريبي (الكاتـب : دعاء يوسف علي - مشاركات : 0 - المشاهدات : 304 - الوقت: 01:37 AM - التاريخ: 05-12-2024)           »          ترحيب بالأستاذ خالد المحمد أبو يحيى (الكاتـب : محمود المشعان - مشاركات : 0 - المشاهدات : 296 - الوقت: 05:19 PM - التاريخ: 05-07-2024)           »          عمولة بيع الاسهم في الراجحي (الكاتـب : دعاء يوسف علي - مشاركات : 0 - المشاهدات : 454 - الوقت: 02:40 AM - التاريخ: 05-06-2024)           »          معايير أفضل شركات التداول العالمية المرخصة في السعودية (الكاتـب : دعاء يوسف علي - مشاركات : 0 - المشاهدات : 933 - الوقت: 05:38 AM - التاريخ: 04-26-2024)           »          خطوات التسجيل في فرنسي تداول (الكاتـب : دعاء يوسف علي - مشاركات : 0 - المشاهدات : 897 - الوقت: 06:40 AM - التاريخ: 04-25-2024)



 
استمع إلى القرآن الكريم
 
العودة   منتديات قبيلة البو خابور > الأقــســـام الــعـــامــة > لأجلك فلسطين

لأجلك فلسطين منتدى للتعبير عن مشاعر العرب والمسلمين تجاه اهلنا في غزة

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /05-07-2010   #1

هشام

هشام غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 546
 تاريخ التسجيل : Feb 2010
 المكان : سوريا
 المشاركات : 627
 النقاط : هشام is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 15

افتراضي يا ليت قومي يتعلمون وحدة الصف ولو من اعدائهم ...... يا ليت !!!!!

يا ليت قومي يتعلمون...!! -04/05/2010



حين اغتالت إسرائيل محمود المبحوح في دبي تبيّن أن أجهزة المخابرات التابعة لنحو خمس عشرة دولة غربية تعاونت معها لتزويد فرق الموت التابعة للموساد بجوازات سفر للقتلة وبمنافذ عبور في مطاراتها، ومع ذلك، وبعد الاغتيال ركز الإعلام الغربي على أن الجوازات مزورة كي يغطي على جريمة الاغتيال نفسها وعلى تحالفهم المخابراتي في ارتكاب الجريمة. فالجريمة ارتكبت ضد العرب ولذلك لن يحاسبَ مرتكبوها، وهي، في كل الأحوال، ليست الجريمة الأولى ولن تكون الأخيرة التي يتعاون حلفاء إسرائيل الغربيون معها، بل إن مثل هذا التعاون قد شجع إسرائيل عبر أكثر من ستين عاماً على الاستمرار بارتكاب جرائم الاغتيال والمجازر ضد المدنيين العزل في فلسطين ولبنان.

اليوم اخترعوا قصة صواريخ السكود كي يزعزعوا استقرار المنطقة ، ويغطوا على تعنت نتنياهو ورفضه القاطع للسلام مع العرب، وحين أصبح واضحاً لكلّ ذي بصيرة أن هذه القصة مثيرة للسخرية لعدم واقعيتها على المستوى الفنيّ والميداني، اجتمع باراك مع حلفائه في واشنطن لتنفيذ خطة سياسية إعلامية مفادها أن (هناك سلاحاً تزود به حزب الله، هذا السلاح يزعزع استقرار المنطقة). وهكذا وفجأة اكتشفت كلينتون وفيلتمان أن كلّ أسلحة الدمار الشامل التي تملكها إسرائيل وتفوّقها الجوي لا تهدد (الأمن والاستقرار في منطقتنا) بل هي هذه الأسلحة المزعومة.

وينبري كبار المسؤولين في الولايات المتحدة وأوروبا لإطلاق (تهديدات ضد سورية ولبنان) بناءً على تهم أُطلقت في الإعلام ولا تكتسب أيّ نوعٍ من المصداقية. وفي هذه الحال فقط تبدو اللغة الواضحة طيّعة للمسؤولين الأميركيين بحيث تدين وزيرة الخارجية الأميركية (نقل الأسلحة بأقوى لغة ممكنة), وتعتبر هذا التصرّف المتخيّل طبعاً (استفزازياً ومهدداً لاستقرار المنطقة والذي لن تقبله الولايات المتحدة ولا الأسرة الدولية)، كما تعتبره خرقاً للقرار 1701 الذي يمنع (الاستيراد غير الرسمي لأي نوع من الأسلحة إلى لبنان). أما كل خروقات إسرائيل لاتفاقيات جنيف الرابعة، وانتهاك إسرائيل لكل قرارات مجلس الأمن بما في ذلك القراران 242و338 وكذلك 1701 وكل الأسلحة التي تستوردها إسرائيل ، فهذا ما لم تلحظه السيدة كلينتون ، بل إنها لم تلحظ تزويد حكوماتها المتعاقبة لإسرائيل بالمفاعلات النووية سراً وبالقنابل الفوسفورية والعنقودية لقتل أطفال غزة والمدنيين العزّل وإصابتهم بإعاقات مشينة يمكن للسيدة كلينتون مشاهدتها لو أرادت زيارة غزة. وهي التي تزودها بالطائرات الحربية التي دمّرت آلاف المنازل والمدارس والمستشفيات في غزة وجنوب لبنان. وتناسى وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس جيوشه التي ارتكبت جريمة قتل مليون مدني عراقي ، والتي لا تزال مستمرة بقتل العشرات من المدنيين الأفغان يومياً ، فسارع إلى ترديد معزوفة أن (تسليح إيران وسورية لحزب الله بصواريخ وقذائف متطورة يقوّض استقرار المنطقة). أما ايهود باراك فقد اعتبر أن هذا الأمر (يخلّ بتوازن التسليح في المنطقة)!! ولكن أي مسخرة أكثر من ترديد ايهود باراك مثل هذه المزاعم وكأنه لا يعرف أن جيشه يمتلك كلّ أنواع الأسلحة الفتاكة والمحرّمة بما في ذلك أسلحة الدمار الشامل النووية والكيميائية والبيولوجية وكل أنواع الطائرات والمدفعية والصواريخ والقذائف المحرمة وهي ترتكب كل أنواع جرائم الحرب والقتل والمجازر يومياً ومنذ أكثر من ستين عاماً دون رادعٍ، ودون خوفٍ، ودون عقاب ، فحلفاء إسرائيل الغربيون في حالة استنفار دائم لتغطية جرائمها ضد الإنسانية وهم معها دوماً وفي كل الحالات (ظالمة أو مظلومة) وهي دوماً ظالمة. ‏


وفي مثل هذه الأحداث، وغيرها الكثير، يتصرف الغرب برمّته ككتلةٍ واحدةٍ ويلتف حول صنيعته إسرائيل، ويردد كالببغاء اتهاماتها وادعاءاتها، ويبرر كلّ الجرائم التي ترتكبها ، ويدعم كل ما تخطط للقيام به من جرائم ، ويزودها بكلّ أنواع الدعم المالي والعسكري والسياسي والإعلامي. ورغم قصّة الجوازات المزورة فإن المئات من عناصر المخابرات الإسرائيلية لايزالون يجولون، اليوم وكل يوم، دولاً عربية بجوازات غربية لتجنيد عملاء أو لجمع معلوماتٍ أو ارتكاب اغتيال أو تفجير أو تخريب. ‏


ولكن ماذا تعلّم العرب من أعدائهم طوال هذه العقود الدموية المريرة؟ هل تعلموا أن يكونوا في مواجهة الأعداء ،مثلهم، كالجسد الواحد ، أم أن بعضهم لايزال يجرب أساليب أثبتت فشلها مرةً بعد أخرى لأنها كمن يضع رأسه تحت الرمال؟ هل تعلّمنا أمام جرائم إسرائيل الوحشية أن نقف مع أشقائنا سواء أكانوا موحدي الصفوف أم مختلفين؟ هل تعلّمنا أمام الحصار الذي تفرضه قوى الوحشية الغربية على شعب شقيق مقهور وأعزل أن نتّحد بموقفٍ واحدٍ أم لا نزال ندير لهذا الشعب المظلوم ظهر المجنّ ونتكاسل وكأن الأمر لا يعنينا؟! ‏


هذا الحصار الجائر والمنافي لكلّ القوانين والشرعية الدولية وحقوق الإنسان مستمر اليوم في البحر والبر والجو على مليون ونصف مليون إنسان فلسطيني لأنهم عرب، وتسكت دول أوروبا والإدارة الأميركية عن جريمة الحصار فقط، لأنهم عرب، فهؤلاء لم يتخلصوا بعد من عقلية الحروب الصليبية ، وعنصريتهم تمنعهم من قبول الآخر ، ولكن تخيّلوا لو كان الحصار يفرضه العرب على الإسرائيليين، كيف كان موقف كلينتون وفيلتمان (الصامت عن حصار غزة لحد الموت حتى الآن)؟! ‏


ياليت قومي يتعلمون من منظمي (أسطول الحرية) الذي سيبحر لفك الحصار الإسرائيلي المفروض على المدنيين في غزة من تركيا في 24 أيار الحالي وتشارك في هذا الأسطول مؤسسة الإغاثة التركية (اش اش أي)، والمنظمة العالمية (بيردان) للسلام من ماليزيا، والحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة، والمبادرات السويدية واليونانية التي سوف ترسل ثلاث سفن محملة ببضائع ومستلزمات طبية وتعليمية وعلى الأقل خمسة قوارب ركاب تحمل على متنها ما يزيد على 600 شخص. وقد بدأ الإعلام الغربي منذ الآن بدعم الحصار الإسرائيلي الوحشي عبر إطلاق صفّارات الخوف على (أمن البحرية الإسرائيلية) من (مواد غذائية وطبية وقوارب تحمل مناصرين حقيقيين لحقوق وكرامة الإنسان). ولكن أين هو الزخم العربي في هذه الحملة؟ وأين رجال الأعمال العرب من دعم إخوانهم وأخواتهم في غزة الذين يعانون من حصارٍ وحشيٍ قاتلٍ تفرضه قوى الحرب والعدوان منذ سنواتٍ على مدنيين عزل؟ ‏


يا ليت قومي، وخاصة قادتهم، وجيوشهم، وأجهزة مخابراتهم ،وإعلامهم يتعلمون من أعدائهم وحدة الصف والتضامن وقت الضيق مع الشقيق ظالماً كان أم مظلوماً. ‏


لقد فقد بعض العرب مكانتهم الدولية ودورهم الإقليمي عندما تخلّوا عن قومهم وعن كرامة أمتهم العربية وحقوقها ذلك لأن الغرب نفسه الذي يؤمن بالتكافل والتضامن لا يحترم ولا يثق بصداقة من يتعامل مع أشقائه على أساس الفرقة والانقسام. ‏


تثبت هذه الأحداث، وغيرها الكثير، أن الغرب لا يعتبر أيّ بلد عربي صديقاً له مهما قدمت حكومته من خدمات لمصلحة إسرائيل ومهما قدمت مخابراته وقضاؤه من خدمات لدعم الاحتلال الإسرائيلي للأرض العربية فهم يعتبرونها، وهم محقون، بأن من يكون ضدّ قومه غير جدير بالثقة. لذلك فإن هؤلاء الذين يتخيلون أنهم أصدقاء للغرب هم واهمون، فالغرب صديق لنفسه ولمصالحه. فلماذا لا يكون العرب أصدقاء أنفسهم ومصالحهم أولاً؟، ولا شكّ أن مصلحة العرب تقتضي أن يتصرف العرب كطرفٍ واحدٍ وأن يوحدوا الكلمة والصف لأنهم جميعاً في نظر الغرب عرب . ولكن بالتأكيد ، يمكن لنا أن نتعلم من الغرب بأن ننتصر لإخواننا خاصة وهم الذين يجاهدون من أجل الحرية والكرامة. ‏


إن تغيير مفهوم عدم الاكتراث بالشقيق إلى مفهوم نصرة الأخ والشقيق الطالب للعدالة والحقوق المشروعة هو المفهوم الذي على العرب أن يتعلموه اليوم وهو المفهوم الضروري ليس فقط لتحرير شعب فلسطين من الوحشية الإسرائيلية ، وإنما لبقاء وعزة العرب جميعاً في جميع أقطارهم. أما الاعتذار من العدو ومحاولة استرضائه والرهان على (إنسانيته) و(ديموقراطتيه) فلن تزيد الركب العربي إلا تقهقراً وضعفاً، والتاريخ ماثل أمام أعيننا ومستمرّ بتقديم البراهين لنا يوماً بعد يوم، فهل يتعلم هذا الرهط من قومي الذي استطاب مهادنة الأعداء المعتدين المتوحشين، واستسهلوا معاقبة الشقيق المحاصر المظلوم المعتدى عليه، من الأعداء أنفسهم وهم على العدوان متحالفون متضامنون ضد شعبهم وأشقائهم في فلسطين ولبنان وسورية. ‏


يا ليت قومي يتعلمون وحدة الصف ولومن


أعدائهم ... يا ليت!




د. بثينة شعبان



هشام












  رد مع اقتباس
قديم منذ /05-07-2010   #2

أيهم المحمد
التميز الذهبي

الصورة الرمزية أيهم المحمد

أيهم المحمد غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 67
 تاريخ التسجيل : Feb 2009
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : دير الزور - موحسن
 المشاركات : 3,926
 النقاط : أيهم المحمد is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 19

مزاجي:

أشكر الأخ هشام على نقله لهذه المقالة الهامّة للسيدة الدكتورة بثينة شعبان المستشارة السياسية والإعلامية للسيد الرئيس بشّار الأسد .
وتعقيباً على كل هذه الكلمات المسؤولة والمعبّرة عن التخبّط الّذي يعيش وطننا العربي بنظامه الرّسمي والّذي لم يستطع لغاية اللحظة أنْ يعلم أنّ بتفرقه وتشتتّه يجعل من نفسه لقمة سائغة لكلّ الأطماع الصهيونية والغربية .
أودّ أن أذكر على سبيل المثال لا الحصر ما تناقلته وسائل الأنباء والوكالات الدولية عن إصدار أحكام بما سمي " بخلية حزب الله " في مصر والّتي تراوحت بين السجن المؤبد والستة أشهر بتهمة " زعزعة الأمن الوطني وتشكيل خلايا إرهابية" والّتي أود مقارنتها بسير التحقيقات في جريمة اغتيال الشهيد محمود المبحوح ،والّتي طال فيه الإتهام الظني تعاون أجهزة استخبارات دول مثل ( بريطانيا وهولندا وأستراليا وكندا وإيرلندا ........) وعدم تعاون أجهزة مخابرات وأمن مطارات تلك الدول مع التحقيق بشكل كامل بغرض التعمية والتضليل، وبالتالي من جديد نفع تحت فريسة الإعلام المضلّل المتعاون مع أجهزة المخابرات الدولية .
أدعو الجميع في كلّ الشعوب العربية إلى التنبّه والتضامن لخدمة القضايا العربية المصيرية والّتي تهدّد حاضر ومستقبل العرب .
أما للنظام العربي الرسمي ككلّ فلا أقول إلا ما قالته الدكتورة بثينة شعبان "يا ليت قومي يتعلمون وحدة الصف ولومن أعدائهم ... يا ليت!"











 
التوقيع - أيهم المحمد

بسم الله الرّحمن الرّحيم

[frame="7 80"]إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ [/frame]


التعديل الأخير تم بواسطة أيهم المحمد ; 05-07-2010 الساعة 11:13 AM
  رد مع اقتباس
قديم منذ /05-07-2010   #3

عبدالكريم
مشرف عام

الصورة الرمزية عبدالكريم

عبدالكريم غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 244
 تاريخ التسجيل : May 2009
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : كنت السحاب وكان برقك لهايب جذوة غضب تحلف عليه انسكابه
 المشاركات : 2,990
 النقاط : عبدالكريم is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 18

مزاجي:
افتراضي

هذا هو اعلامهم
قوي بتزييف الحقيقة
وتحويل الموضوع عن بكرة ابيه
واستغلاله دائماً لصالح اسرائيل
واعلامنا العربي مشغول بالساقطات
جراثيم الامة وفسادها وفتنتها
هذه هي الفتنة بعينها
تبا لهم ولمن والاهم












 
التوقيع - عبدالكريم

Euphrates sad
  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أحب, الشـ, اعدائهم, يتعلمون, ولن, وجدت, قومي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل وجدت في حياتك من يفهمك؟؟ عبدالسلام السمير ديوان البوخابور 3 07-14-2010 12:11 AM
ع ـبر عن إحساسكـ ببيت من الشـ ع ـر تجـااه أمتــكـ أوتار بوح القوافي 3 06-15-2010 03:32 PM
وحدة بتقول لزوجها عبدالسلام السمير توقف وابتسم انت في موحسن .... 0 02-18-2010 04:32 AM
وديت الشعب فين ما مرسي منى لقطة وصورة 1 07-25-2009 08:14 PM
نصائح لمعلمي الصف الاول عبدالكريم مقهى طلاب البوخابور 1 07-21-2009 02:28 PM


الساعة الآن 09:45 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. , Designed & TranZ By Almuhajir
+:: تصميم وتطوير فريق الزيني 2009 : حمزة الزيني ::+