:: Home Page ::
آخر 10 مشاركات
تغريدات (الكاتـب : المستشار - مشاركات : 209 - المشاهدات : 4304 - الوقت: 02:07 PM - التاريخ: 07-17-2020)           »          إلى هُنا أنتمي .. (الكاتـب : أوتار - آخر مشاركة : أبوهشام - مشاركات : 12 - المشاهدات : 1407 - الوقت: 09:39 AM - التاريخ: 07-16-2020)           »          السلام عليكم (الكاتـب : بشار الدرويش - آخر مشاركة : أبوهشام - مشاركات : 2 - المشاهدات : 94 - الوقت: 09:37 AM - التاريخ: 07-16-2020)           »          شركة تركيب كاميرات مراقبة باقل الاسعار (الكاتـب : مازن محمد خالد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 104 - الوقت: 02:33 PM - التاريخ: 07-15-2020)           »          تخاريف من دهاليز العقل (الكاتـب : بشار الدرويش - مشاركات : 562 - المشاهدات : 10444 - الوقت: 05:10 AM - التاريخ: 07-10-2020)           »          لنسجل خروجنا من المنتدى بدعاء كفارة المجلس (الكاتـب : ابو عمر - آخر مشاركة : جنى الدخيل - مشاركات : 187 - المشاهدات : 11146 - الوقت: 12:34 AM - التاريخ: 06-19-2020)           »          عُثمان طه .. " يد تكتب وعين تدمع وقلب يبتهل " (الكاتـب : أوتار - آخر مشاركة : المستشار - مشاركات : 12 - المشاهدات : 689 - الوقت: 08:54 PM - التاريخ: 05-13-2020)           »          عثمان طه بقلم أوتآر (الكاتـب : أيهم المحمد - آخر مشاركة : أوتار - مشاركات : 5 - المشاهدات : 623 - الوقت: 07:40 AM - التاريخ: 05-09-2020)           »          يوتيوبيات.. (الكاتـب : زهرة قاسيون - آخر مشاركة : أوتار - مشاركات : 1 - المشاهدات : 611 - الوقت: 12:57 AM - التاريخ: 05-03-2020)           »          ღ بيْـن ثَنَــآيـَـآ الـ ع ـزفْ علـَﮯ أوْتـَـآر قـ ي ـثَـآرتي ღ (الكاتـب : أوتار - مشاركات : 487 - المشاهدات : 27811 - الوقت: 12:52 AM - التاريخ: 05-03-2020)



 
استمع إلى القرآن الكريم
 
العودة   منتديات قبيلة البو خابور > الأقــســـام الــعـــامــة > منتدى المواضيع العامة

منتدى المواضيع العامة خاص بالمواضيع التي ليس لها أقسام

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /03-21-2011   #1

القيصر
التميز الحقيقي

الصورة الرمزية القيصر

القيصر غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 644
 تاريخ التسجيل : Apr 2010
 المشاركات : 1,232
 النقاط : القيصر is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 12

مزاجي:
افتراضي عيد الام












نحتفل في مثل هذا اليوم من كل عام بيوم الأم، وهو تاريخ سنوي يذكرنا بإعلاء قيمة “الأمومة” وأهمية تكريم الأمهات في خضم تراجع الكثير من القيم الإيجابية إن لم يكن تلاشيها وانحدارها!. وإن ظلت مقومات العلاقة الاجتماعية والأسرية التي نستمدها من قيمنا الأخلاقية الأصيلة الراسخة في مجتمعاتنا العربية في أوج ازدهارها ورقيها مقارنة بالمجتمعات الأخرى في الشرق والغرب. وإذا كنا نحتفل بيوم الأم، فلنجعله يوماً نكرم فيه هذه القيمة، وليصبح تاريخاً سنوياً للتذكير بأن تكون سائر الأيام أيام عرفان وتبجيل مطلق للأمومة، واعترافا مجتمعيا وانسانيا وأخلاقيا بعلو شأن الأم أعلى القمّة السامقة الجديرة بها، ولتصبح دائماً رمزاً للحب والعطاء والإيثار.
مهما كان الاختلاف أو الاتفاق حول مظاهر وأساليب الاحتفاء بالأم في هذا اليوم، علينا أن نستخلص المعاني والأبعاد السيكولوجية والأخلاقية والإنسانية والاجتماعية والتربوية الكامنة من تكريم المجتمع بأسره للأم.
إنّ قيمة “الأمومة” ليست قيمة ندركها ليوم واحد فقط في العام، ولن نفيها حقها الطبيعي كما ينبغي عبر احتفالات ومظاهر تكريم وبعض الكلمات. إنّما هي قضية العودة بالمرأة إلى مكانتها الكريمة العزيزة، وإلى موضعها الجليل المصان، ولا يتحقق ذلك دون تحويل كل يوم من كل عام من الأعوام إلى يومِ عملٍ قويم متواصل من أجل ربط كرامة المرأة وقيمتها الذاتية الكامنة في “إن الإسلام أنزل الأم منزلة عالية وأكرمها كل التكريم وبين السبب في ذلك حين قال: “حملته أمه وهناً على وهن” وحين قال: “حملته كرهاً ووضعته كرهاً وحمله وفصاله ثلاثون شهراً” وجاءت وصايا رسول الله صلى الله عليه وسلم بما لم نجده في أي دين أو أي مذهب أو أي أمة حتى إن رسول الله جعل الجنة تحت أقدامها أي أن الوصول إلى دخول الجنة هو التقرب والتودد والقيام بكل الحقوق من الأبناء للأمهات. والواقع أن المسلم لا يغفل لحظة عن الاحتفاء والاحتفال بأمه يستقبلها بوجه بشوش ويتخير الكلمة الحانية الطيبة وطريقة نطقه بها حتي لا يغضب أمه. قال الله تعالي: “فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريماً وأخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا” فإذا كان الأمر كذلك فإنه لا مانع من أن نخصص يوماً أو أسبوعاً نقيم فيها الاحتفالات لتلقى فيه الكلمات ونقدم فيه الهدايا اعترافاً بقدر الأم وبياناً لمنزلتها وتكريماً لدورها في الحياة. فمن يرفضون هذا الأمر ويقولون إن الأعياد في الإسلام تتلخص في عيدي الفطر والأضحى لم يلتفتوا إلى أن العيدين فيهما ألوان من العبادات والطاعات لله عز وجل. أما هذا الذي يصنعه الناس من اختيار بعض المناسبات يسمونها أعياداً فإنهم لا يدعون انها من دين الله إلا أن تكون إحياءً لأخلاق الإسلام في البر والوفاء وصدق المحبة بين الناس وهذه مسألة ليس هناك مانع شرعي منها فلنحتفي ولنحتفل بأمهاتنا في كل وقت وكل حين ونخصص لهن يوماً في السنة أو بعض أيام لنعبر لهن عن تقديرنا وشكرنا كما قال الله تعالي: “أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير”.

للأمهات في كل مكان.. الزارعات الحياة بالأمل، والكاسيات الألم بسمة شفاء، لهن ومن أجلهن يمكن أن يضحك القلب، وترف العين بدمعة السعادة، للصابرات في كل مكان، المتحملات ثقل الوقت، وهزيمة الزمن، وجحود البعض، للمتعبات منهن لفراق أحبتهن، المرسلات فلذات الأكباد إلى مرافئ العالم، وخلف بحور الشقاء.. لهن اعتذار قبل التحية، اعتذار قبل الشكر، اعتذار كثير ليتها تقبله، وشكر جزيل ليته يوفيها حقها، ونحن بين الاعتذار والشكر، نتلمس صيغة، غايتها مسح الخطأ والخطايا، وتقديم المعروف ناقصاً ومتأخراً، لطول بالها وتعبها وألمها وشغفها وهلعها، دمعتها التي تخبئها عن فلذات الكبد- وهم كثر- إن غاب أو حضر أحدهم.
للسيدة الجليلة في عيدها باقة من ورد أكثر وأكبر، أكثر من الاعتذارات، وأكبر من الشكر، باقة من حب يليق بسيدة العالم.. تلك التي تحتضن البدايات البكر لكل الأشياء الجميلة في الحياة، مانحة لها ذلك التأنيث وذلك الارتواء وذلك العطف الذي لا ينتهي.
نتذكرها اليوم.. ونَحنّ إلى كل تفاصيلها في المشهد، وكل خطواتها على بساط الحياة، الذي لم يكن أملس طوال الوقت أو أخضر على الدوام، نتذكرها بفرح طاغ، متمنين لو بقينا مثل أطفال الحكايات في قصصها المسائية، لا نكبر إلا في الرأس، ولا نغادر إلا حين نحلم أو نطير مع أبطال الزمان أو حين يغلبنا النوم على رجلها أو دفء حضنها، لا نبرح المكان، ولا نبرح ذاكرتها.
اليوم•• هي ذاك المشهد الجميل في الوقت الجميل•• الذي غاب كخفقة جناح طائر خفيف، تحضر هي.. بدقة الهاون في صباح العين الندي، وقهوتها المقندة المعمولة للتو، فرحة الصبح وحركتها التي لا تنتهي.. وذلك الحنو على الجميع، تشبه الحياة حين تكون في زهوها، مرة.. هي اللغة الأولى والحروف الأولى والنطق والتأتأة والتلعثم ومحاولة الحبو والوقوف والسقوط، ودمعة الكحل عند المساء، أو لحظة التقميط، أو ساعة الاستحمام أو ليلة الحناء أو وقت الفطام، هي.. الخطى الأولى نحو المعرفة، وتلك العذوبة والبساطة التي تختزل الحياة بالحمد لله، هي ضحكة الحياة التي تختبئ خلف الأيام، وخلف العمر الذي يجرّ أبناءها أمام عينها نحو الكبر، ونحو أعشاشهم الجديدة، فيما تظل هي تصرّ “الشفايا” في طرف “وقايتها” أو “مندوسها” لحين يحضر الغالي.
تيجان الرأس، ونساء من وقت وتعب.. ونساء من حب، لا يتعبن من حمله، ومن عمله، ولا من ترديد كلمة الغالي، للغالية هي.. تحية من وليدها في يومها، وكل أيام عيدها، تصغير خده لموطئ قدمها، وتربة نعلها، ولها قبلة منه باقية على رأسها دوماً، وعلى جبنيها أبداً.. وليتها تقبل اعتذاره المفرد بصيغة الجمع الذي لا يكفيها ولا يوفيها!











 
التوقيع - القيصر

http://up.arab-x.com/Oct11/4rc41652.gif


التعديل الأخير تم بواسطة القيصر ; 03-21-2011 الساعة 05:31 PM
  رد مع اقتباس
قديم منذ /03-21-2011   #2

ابوعبدالله
التميز الذهبي

الصورة الرمزية ابوعبدالله

ابوعبدالله غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 556
 تاريخ التسجيل : Feb 2010
 المشاركات : 3,949
 النقاط : ابوعبدالله is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 10

افتراضي

الأم عيدها كل يوم من أيام السنة
نبرها و نطيعها و لا نقل لها أف و لا ننهرها و نقول لها قولا كريما و نخفض لها جناح الذل من الرحمة و ندعو لها بالرحمة كما ربتنا صغارا
رحم الله من توفاهن و أطال بعمر من كن على قيد الحياة و أدام عليهم لباس الصحة و العافية
شكرا أبو عمر











 
التوقيع - ابوعبدالله




[frame="1 80"]
لن يكون لدينا ما نحيا من أجله , إلا إذا كنا على استعداد للموت من أجله ..
يجب أنْ نبدأ العيْش بطريقة لها معنى الآن
[/frame]
  رد مع اقتباس
قديم منذ /03-22-2011   #3

أوتار
التميز الفضي

الصورة الرمزية أوتار

أوتار غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 625
 تاريخ التسجيل : Apr 2010
 المكان : دَهْلِيْزُ حَرْفْ..!!
 المشاركات : 2,367
 النقاط : أوتار is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 13

مزاجي:

دُمتِ أمي آلحبيبـــه لِـــ دربي مُنيره ولِـــ روحي مُضيئه
فَــ كُّلي لكِـ يـــآحبيبـــه فِــــــــدآء
أحبكِ جداً يـــآأمّـــــــــــــــــآهـ
وأســأل آلرب آلكريمـ أن يحفظكِـ
ويمدَّ لنــآ بِــ عمركـ آلغـآلي على طـآعته ورضـــآهـ
..
أمّي آلحبيبه كل عــآمـ وكل يــومـ وإنتِ آلحب

..
شُكراً عمّي آلقيصر
وأطــآل آلله بِــ عمر كل أمّـ
ورزقنــآ آلله برهنّ وطـآعتهن

.,











 
التوقيع - أوتار

لِنكُنْ آروَاح رَاقيَة نَـتسـامْى عَنْ سَفـاسِفَ الأمُـور..وَعـَنْ كُـل مَـايَخِدش نـَقائِـنا..
نَحْترِمْ
ذآتـنآ وَنحترمْ الغَـيْر..
عِندَمآ نتحدثْ نـتحَـدثْ بِعُمـْق..نطلبْ بأدبْ
..وَنشُكر بـِذوَقْ..وَنعتذِرْ بصدقْ
نترفـْع عَـن التفَاهـَاتـْ والقِيـلَ والقـَالْ
..نُحِبْ بـِصَمتْ..وَنغَضبْ بِصَمتْ
وإنْ أردنآ الرحِيلْ..نرحـَلْ بـِصَمتْ


  رد مع اقتباس
قديم منذ /03-22-2011   #4

القيصر
التميز الحقيقي

الصورة الرمزية القيصر

القيصر غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 644
 تاريخ التسجيل : Apr 2010
 المشاركات : 1,232
 النقاط : القيصر is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 12

مزاجي:
افتراضي

آآآآآآآآآآآآآآآآآمين أخوتي الكرام ابو عبدالله و أوتار الحزن .

القيت بين يديك السيف والقلم ..
ارجو رضاك الذي اعلو به القمم ..
انت الهناوالمنى انت الدنا وانا ..
على ثراك وليد قد نما وسما ..
اماه اماه هذا اللحنيسحرني ..
ويلهب الشوق بي والحزن والندم ..
مازال قلبك في دنياي يتبعني ..
ظلا حنونا وروضا وارفا وحمى ..



فان رانيفي خير بكى لهفا ..
وان راني في سوء بكى الما ..
اماه انت حديث الروح ان هدات ..
او ارسلت دمعة او رتلت نغما ..


اين مني قلب امييرتمي فيه حنيني ..
وبكفيها تداعب شعري المغبر دوما من معاناة السنين ..
وتعلمني القراءة والكتابة مرة اخرى ..
ولكن لن اعود بلا يقين ..

ايه ياامي ..
ايه ياامي فشدي ثوب ايماني وديني ..
علميني كيفالقى عالم الطغيان هذا ..
دون ان احني جبيني ..
علميني كيف اتي عالم الاموالهذا..؟
دون ان ارخي يميني ..
علميني كيف احيا عالم الايمان طيرا ..
شاديابين الغصون ..


ايه يا امي ..
علميني كل ذلك وادفعيني في فراشي ..
واقراي من فوق راسي اية الكرسيهمسا
وامضي يا أمي ولكن قبل ذلك قبليني












 
التوقيع - القيصر

http://up.arab-x.com/Oct11/4rc41652.gif

  رد مع اقتباس
قديم منذ /03-22-2011   #5

القيصر
التميز الحقيقي

الصورة الرمزية القيصر

القيصر غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 644
 تاريخ التسجيل : Apr 2010
 المشاركات : 1,232
 النقاط : القيصر is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 12

مزاجي:
افتراضي

آُآُآُآُآُآُآُآُآُآُآُآُآُآَآِآآمِينَ أُخْوَتِيْ الْكِرَامِ ابُوْ عَبْدِاللّهِ وَ أَوْتَارِ الْحُزْنِ .

الْقَيْتَ بَيْنَ يَدَيْكَ الْسَّيْفِ وَالْقَلَمِ ..
ارْجُوَ رِضَاكَ الَّذِيْ اعِلَوَ بِهِ الْقَمَمُ ..
انْتَ الْهَنَا وَالْمُنَى انْتَ الْدُّنَا وَانَا ..
عَلَىَ ثَرَاكِ وَلِيَدِ قَدْ نَمَا وَسَمَا ..
امّاهُ امّاهُ هَذَا الْلَّحْنُ يَسْحَرُنِيْ ..
وَيُلْهِبُ الْشَّوْقِ بِيَ وَالْحَزَنِ وَالْنُدَمَ ..
مَازَالَ قَلْبُكَ فِيْ دُنْيَايَ يَتْبَعْنِي ..
ظِلّا حَنُونَا وَرَوْضا وَارِفْا وَحُمَّى ..



فَانٍ رَانِيَ فِيْ خَيْرٍ بَكَىَ لَهَفَا ..
وَانْ رَانِيَ فِيْ سُوَءِ بَكَىَ الْمَا ..
امّاهُ انْتَ حَدِيْثُ الْرُوْحُ انّ هَدَّاتُ ..
اوْ ارْسِلْتُ دَمْعَةُ اوْ رَتَّلْتُ نَغَمَا ..


ايْنَ مِنِّيْ قَلْبِ امِيْ يَرْتَمِيْ فِيْهِ حَنِيْنِيْ ..
وَبِكَفِيُّهَا تُدَاعِبُ شَعْرِيّ الْمُغَبَّر دَوْمَا مِنْ مُعَانَاةِ الْسِّنِيْنْ ..
وَتُعَلِّمُنِيْ الْقِرَاءَةِ وَالْكِتَابَةِ مَرَّةٍ اخْرَى ..
وَلَكِنْ لَنْ اعَوْدَ بِلَا يَقِيْنٍ ..

ايَهّ يَاامِّيُّ ..
ايَهّ يَاامِّيُّ فَشُدِّي ثَوْبَ ايْمَانِيُّ وَدِيْنِيْ ..
عْلَمِيْنَيَّ كَيْفَ الْقَى عَالِمُ الطُّغْيَانِ هَذَا ..
دُوْنِ انّ احِنْيَ جَبِيْنِيْ ..
عْلَمِيْنَيَّ كَيْفَ اتِيَ عَالِمُ الْامْوَالِ هَذَا..؟
دُوْنِ انّ ارْخَيْ يَمِيْنِيْ ..
عْلَمِيْنَيَّ كَيْفَ احْيَا عَالِمُ الْايْمَانِ طَيْرا ..
شَادِيَا بَيْنَ الْغُصُوْنِ ..


ايَهّ يَا امَيَ ..
عَلِّمِيْنِيْ كُلُّ ذَلِكَ وَادَفَعَيْنِيّ فِيْ فِرَاشِيْ ..
وَاقِرَايَ مِّنَ فَوْقَ رَاسِيْ ايَةً الْكُرْسِيِّ هَمْسا
وَامْضِيَ يَا أُمِّيَّ وَلَكِنْ قَبْلَ ذَلِكَ قَبِّلِيْنِي











 
التوقيع - القيصر

http://up.arab-x.com/Oct11/4rc41652.gif


التعديل الأخير تم بواسطة القيصر ; 03-22-2011 الساعة 11:32 AM
  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:12 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. , Designed & TranZ By Almuhajir
+:: تصميم وتطوير فريق الزيني 2009 : حمزة الزيني ::+