:: Home Page ::
آخر 10 مشاركات
تغريدات (الكاتـب : المستشار - آخر مشاركة : ابوعبدالله - مشاركات : 205 - المشاهدات : 3753 - الوقت: 10:43 PM - التاريخ: 07-03-2020)           »          لنسجل خروجنا من المنتدى بدعاء كفارة المجلس (الكاتـب : ابو عمر - آخر مشاركة : جنى الدخيل - مشاركات : 187 - المشاهدات : 9819 - الوقت: 12:34 AM - التاريخ: 06-19-2020)           »          عُثمان طه .. " يد تكتب وعين تدمع وقلب يبتهل " (الكاتـب : أوتار - آخر مشاركة : المستشار - مشاركات : 12 - المشاهدات : 494 - الوقت: 08:54 PM - التاريخ: 05-13-2020)           »          عثمان طه بقلم أوتآر (الكاتـب : أيهم المحمد - آخر مشاركة : أوتار - مشاركات : 5 - المشاهدات : 433 - الوقت: 07:40 AM - التاريخ: 05-09-2020)           »          إلى هُنا أنتمي .. (الكاتـب : أوتار - آخر مشاركة : المستشار - مشاركات : 9 - المشاهدات : 705 - الوقت: 12:43 AM - التاريخ: 05-05-2020)           »          يوتيوبيات.. (الكاتـب : زهرة قاسيون - آخر مشاركة : أوتار - مشاركات : 1 - المشاهدات : 433 - الوقت: 12:57 AM - التاريخ: 05-03-2020)           »          ღ بيْـن ثَنَــآيـَـآ الـ ع ـزفْ علـَﮯ أوْتـَـآر قـ ي ـثَـآرتي ღ (الكاتـب : أوتار - مشاركات : 487 - المشاهدات : 27063 - الوقت: 12:52 AM - التاريخ: 05-03-2020)           »          وفاة إبن الغالية أوتآر الشام (الكاتـب : محمود المشعان - آخر مشاركة : أوتار - مشاركات : 8 - المشاهدات : 94 - الوقت: 12:31 AM - التاريخ: 05-03-2020)           »          حملة أستغفر الله (الكاتـب : حلا - آخر مشاركة : أوتار - مشاركات : 1641 - المشاهدات : 51858 - الوقت: 12:27 AM - التاريخ: 05-03-2020)           »          الـدعاء يا أعضاء (الكاتـب : أيهم المحمد - آخر مشاركة : أوتار - مشاركات : 12 - المشاهدات : 1577 - الوقت: 12:27 AM - التاريخ: 05-03-2020)



 
استمع إلى القرآن الكريم
 
العودة   منتديات قبيلة البو خابور > الأقــســـام الــعـــامــة > منتدى المواضيع العامة

منتدى المواضيع العامة خاص بالمواضيع التي ليس لها أقسام

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /04-15-2010   #1

المهاجر

المهاجر غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 15
 تاريخ التسجيل : Dec 2008
 المشاركات : 1,856
 النقاط : المهاجر is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 13

مزاجي:
افتراضي في إحدى ضواحي أمستردام

في إحدى ضواحي أمستردام



في كل يوم جمعة ، وبعد الصلاة ، كان الإمام وابنه البالغ من العمر إحدى عشر سنة ، من شأنه أن يخرج في بلدتهم في إحدى ضواحي أمستردام ، ويوزع على الناس كتيب صغير بعنوان "الطريق إلى الجنة" ، وغيرها من المطبوعات الإسلامية.

وفى أحد الأيام بعد ظهر الجمعة ، جاء الوقت للإمام وابنه للنزول إلى الشوارع لتوزيع الكتيبات ، وكان الجو باردا جدا في الخارج ، فضلا عن هطول الأمطار.

الصبي ارتدى كثيراً من الملابس حتى لا يشعر بالبرد ، وقال : حسنا يا أبي ، أنا مستعد!

سأله والده ، مستعد لماذا؟

قال الابن : يا أبي ، لقد حان الوقت لكي نخرج لتوزيع هذه الكتيبات الإسلامية.

أجابه أبوه : الطقس شديد البرودة في الخارج ، وإنها تمطر بغزارة.

أدهش الصبي أبوه بالإجابة وقال : ولكن يا أبي لا يزال هناك ناس يذهبون إلى النار على الرغم من أنها تمطر.

أجاب الأب : ولكنني لن أخرج في هذا الطقس.

قال الصبي : هل يمكن يا أبي ، أن أذهب أنا ، من فضلك ، لتوزيع الكتيبات ؟؟

تردد والده للحظة ثم قال: يمكنك الذهاب ، وأعطاه بعض الكتيبات.

قال الصبي : شكرا يا أبي!


ورغم أن عمر هذا الصبي أحدى عشر عاماً فقط ، إلا أنه مشى في شوارع المدينة في هذا الطقس البارد والممطر ، لكي يوزع الكتيبات على من يقابله من الناس ، وظل يتردد من باب إلى باب حتى يوزع الكتيبات الإسلامية.

بعد ساعتين من المشي تحت المطر ، تبقى معه آخر كتيب ، وظل يبحث عن أحد المارة في الشارع لكي يعطيه له، ولكن كانت الشوارع مهجورة تماما.

ثم استدار إلى الرصيف المقابل لكي يذهب إلى أول منزل يقابله حتى يعطيهم الكتيب ، دق جرس الباب ، ولكن لا أحد يجيب ..

ظل يدق الجرس مرارا وتكرارا ، ولكن لا زال لا أحد يجيب ، وأراد أن يرحل ، ولكن شيئا ما يمنعه.

مرة أخرى ، التفت إلى الباب ودق الجرس وأخذ يطرق على الباب بقبضته بقوة ، وهو لا يعلم ما الذي جعله ينتظر كل هذا الوقت ، وظل يطرق على الباب ، وهذه المرة فتح الباب ببطء.

وكانت تقف عند الباب امرأة كبيره في السن ، ويبدو عليها علامات الحزن الشديد ، فقالت له : ماذا أستطيع أن أفعل لك يا بني ؟

قال لها الصبي الصغير ، ونظر لها بعينان متألقتان ، وعلى وجهه ابتسامة أضاءت لها العالم : سيدتي ، أنا آسف إذا كنت أزعجتك ، ولكن فقط أريد أن أقول لكي أن الله يحبك حقيقة ، ويعتني بك ، وجئت لكي أعطيكي آخر كتيب معي ، والذي سوف يخبرك كل شيء عن الله ، والغرض الحقيقي من الخلق ، وكيفية تحقيق رضوانه.

وأعطاها الكتيب ، وأراد الانصراف ، فقالت له : شكرا لك يا بني، وحياك الله!

في الأسبوع القادم بعد صلاة الجمعة ، كان الإمام يعطى محاضرة ، وعندما انتهى منها وسأل : هل لدى أي شخص سؤال أو يريد أن يقول شيئا؟

ببطء ، وفي الصفوف الخلفية وبين السيدات ، كانت سيدة عجوز يُسمع صوتها تقول: لا أحد في هذا الجمع يعرفني، ولم أتى إلى هنا من قبل، وقبل الجمعة الماضية لم أكن مسلمة ، ولم فكر أن أكون كذلك . وقد توفي زوجي منذ أشهر قليلة ، وتركني وحيده تماما في هذا العالم ، ويوم الجمعة الماضي كان الجو بارد جداً وكانت تمطر ، وقد قررت أن انتحر لأنني لم يبقى لدى أي أمل في الحياة.

لذا أحضرت حبلاً وكرسياً ، وصعدت إلى الغرفة العلوية في بيتي ، ثم قمت بتثبيت الحبل جيداً في أحدى عوارض السقف الخشبية ، ووقفت فوق الكرسي ، وثبتُ طرف الحبل الآخر حول عنقي ، وقد كنت وحيدة ويملؤني الحزن وكنت على وشك أن أقفز.

وفجأة سمعت صوت رنين جرس الباب في الطابق السفلي ، فقلت سوف أنتظر لحظات ولن أجيب ، وأياً كان من يطرق الباب فسوف يذهب بعد قليل.

انتظرت ثم انتظرت حتى ينصرف من بالباب ، ولكن كان صوت الطرق على الباب ورنين الجرس يرتفع ويزداد.

قلت لنفسي مرة أخرى : " من على وجه الأرض يمكن أن يكون هذا ؟ لا أحد على الإطلاق يدق جرس بابي ولا يأتي أحد ليراني ". رفعت الحبل من حول رقبتي ، وقلت : أذهب لأرى من بالباب ويدق الجرس والباب بصوت عالٍ وبكل هذا الإصرار.

عندما فتحت الباب لم أصدق عينيّ ، فقد كان صبياً صغيراً وعيناه تتألقان ، وعلى وجهه ابتسامه ملائكيه لم أر مثلها من قبل ، حقاً لا يمكنني أن أصفها لكم.

الكلمات التي جاءت من فمه مست قلبي الذي كان ميتا ثم قفز إلى الحياة مره أخرى ، وقال لي بصوت ملائكي : 'سيدتي ، لقد أتيت الآن لكي أقول لكي أن الله يحبك حقيقة ويعتني بك! ثم أعطاني هذا الكتيب الذي أحمله "الطريق إلى الجنة"

وكما أتاني هذا الملاك الصغير فجأة ، اختفى مرة أخرى ، وذهب من خلال البرد والمطر ، وأنا أغلقت بابي وبتأنٍ شديد قمت بقراءة كل كلمة في هذا الكتاب ، ثم ذهبت إلى الأعلى وقمت بإزالة الحبل والكرسي ، لأنني لن أحتاج إلى أي منهم بعد الآن.

ترون؟ أنا الآن سعيدة جداً لأنني تعرفت إلى الإله الواحد الحقيقي.

ولأن عنوان هذا المركز الإسلامي مطبوع على ظهر الكتيب ، جئت إلى هنا بنفسي لأقول لكم : الحمد لله ، وأشكركم على هذا الملاك الصغير الذي جاءني في الوقت المناسب تماما ، ومن خلال ذلك تم إنقاذ روحي من الخلود في الجحيم.

لم تكن هناك عين لا تدمع في المسجد ، وتعالت صيحات التكبير .. الله أكبر ..

الإمام الأب نزل من على المنبر ، وذهب إلى الصف الأمامي حيث كان يجلس ابنه هذا الملاك الصغير.
واحتضن ابنه بين ذراعيه ، وأجهش في البكاء أمام الناس دون تحفظ ، ربما لم يكن بين هذا الجمع أب فخور بابنه مثل هذا الأب!












 
التوقيع - المهاجر

  رد مع اقتباس
قديم منذ /04-15-2010   #2

ابوعبدالله
التميز الذهبي

الصورة الرمزية ابوعبدالله

ابوعبدالله غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 556
 تاريخ التسجيل : Feb 2010
 المشاركات : 3,949
 النقاط : ابوعبدالله is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 10

افتراضي

أخي المهاجر نقلت قصة أكثر من رائعة و جميلة بكل معنى الكلمة الطفل سيره الله سبحانه و تعالى
رغم ظروف الطقس السيئة أصر على توزيع الكتب و أن آخر كتاب كان مقدرا باءسمها طرق بابها بكل اصرار و شده و كأنه يعلم بأنه ينقذ حياة انسان فالله سبحانه و تعالى أراد لها أن تعيش بقية عمرها بنعمة الاسلام
لاتهدي من أحببت ان الله يهدي من يشاء
نستخلص من هذه القصة . أنه مهما كان عملنا للخير بسيطا ربما ينقذ حياة انسان أو يسعد آخر
سلمت يداك أيها المهاجر











 
التوقيع - ابوعبدالله




[frame="1 80"]
لن يكون لدينا ما نحيا من أجله , إلا إذا كنا على استعداد للموت من أجله ..
يجب أنْ نبدأ العيْش بطريقة لها معنى الآن
[/frame]

التعديل الأخير تم بواسطة ابوعبدالله ; 04-16-2010 الساعة 02:20 AM
  رد مع اقتباس
قديم منذ /08-09-2010   #3

المهاجر

المهاجر غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 15
 تاريخ التسجيل : Dec 2008
 المشاركات : 1,856
 النقاط : المهاجر is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 13

مزاجي:
افتراضي

شكرا لمرورك أخي ابو عبد الله بورك فيك
نعم أخي الكريم ربما بعمل بسيط قد لا نلقي له بال يكون عند الله عظيم
من يفعل الخير لا يُعدم جوازيه *** لا يذهب العرف بين الله والناس












 
التوقيع - المهاجر

  رد مع اقتباس
قديم منذ /08-11-2010   #4

عبدالكريم
مشرف عام

الصورة الرمزية عبدالكريم

عبدالكريم غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 244
 تاريخ التسجيل : May 2009
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : كنت السحاب وكان برقك لهايب جذوة غضب تحلف عليه انسكابه
 المشاركات : 2,992
 النقاط : عبدالكريم is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 14

مزاجي:
افتراضي

سبحان الله
مشكور المهاجر جزاك الله خير قصة رائعة












 
التوقيع - عبدالكريم

Euphrates sad
  رد مع اقتباس
قديم منذ /11-10-2011   #5

ابو احمد

ابو احمد غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 74
 تاريخ التسجيل : Feb 2009
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المشاركات : 3,555
 النقاط : ابو احمد is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 10

افتراضي

مشكور المهاجر على هذه المشاركة












 
التوقيع - ابو احمد








  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-11-2012   #6

أيهم المحمد
التميز الذهبي

الصورة الرمزية أيهم المحمد

أيهم المحمد غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 67
 تاريخ التسجيل : Feb 2009
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : دير الزور - موحسن
 المشاركات : 3,919
 النقاط : أيهم المحمد is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 15

مزاجي:
افتراضي

ألله ألله ألله

ألله على تلك القصة الرائعة الموغلة في التفاني

شكراً لك أيّها المهاجر











 
التوقيع - أيهم المحمد

بسم الله الرّحمن الرّحيم

[frame="7 80"]إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ [/frame]

  رد مع اقتباس
قديم منذ /11-22-2019   #7

أيهم المحمد
التميز الذهبي

الصورة الرمزية أيهم المحمد

أيهم المحمد غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 67
 تاريخ التسجيل : Feb 2009
 الجنس : ~ MALE/FE-MALE ~
 المكان : دير الزور - موحسن
 المشاركات : 3,919
 النقاط : أيهم المحمد is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 15

مزاجي:
افتراضي

للواجهة معليش












 
التوقيع - أيهم المحمد

بسم الله الرّحمن الرّحيم

[frame="7 80"]إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ [/frame]

  رد مع اقتباس
قديم منذ /11-22-2019   #8

المستشار

المستشار غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 303
 تاريخ التسجيل : Jun 2009
 المشاركات : 2,360
 النقاط : المستشار is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 14

افتراضي

في ثنايا وزوايا المنتدى من الدرر الشيء الكثير .
علينا أن لا نحقرن من المعروف شيئا , فلا نعلم في أي شيء يضع الله البركة .












 
التوقيع - المستشار

أنا من " آل منتدى البوخابور "

  رد مع اقتباس
قديم منذ /11-22-2019   #9

القيصر
التميز الحقيقي

الصورة الرمزية القيصر

القيصر غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 644
 تاريخ التسجيل : Apr 2010
 المشاركات : 1,232
 النقاط : القيصر is on a distinguished road
 تقييم المستوى : 12

مزاجي:
افتراضي

لعل الخير يكمن في الشر












 
التوقيع - القيصر

http://up.arab-x.com/Oct11/4rc41652.gif

  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أمستردام, إحدى, ضواحي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:30 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. , Designed & TranZ By Almuhajir
+:: تصميم وتطوير فريق الزيني 2009 : حمزة الزيني ::+