منتديات قبيلة البو خابور

منتديات قبيلة البو خابور (http://mouhassan.com/forum/index.php)
-   منتدى المواضيع العامة (http://mouhassan.com/forum/forumdisplay.php?f=49)
-   -   ماذا قال المؤرخين عن اخلاق المسلمين (http://mouhassan.com/forum/showthread.php?t=11257)

القيصر 01-24-2020 09:54 AM

ماذا قال المؤرخين عن اخلاق المسلمين
 
قال مؤرخ الحضارة ول ديورانت:
"ويبدو بوجه عام أن المسلم كان أرقى من المسيحي في خلقه التجاري، وفي وفائه بوعده، وإخلاصه للمعاهدات التي يعقدها مع غيره، ولقد أجمعت الآراء على أن صلاح الدين كان أنبل من اشترك في الحروب الصليبية، والمسلمون شرفاء فيما يختص بعادة الكذب، فهم يبيحون الكذب إذا كان فيه نجاة من الموت، أو حسم لخصومة، أو إدخال السرور على زوجة، أو خدعة في الحرب لأعداء الدين، والآداب الإسلامية تجمع بين التكلف والبشاشة، وحديث المسلم ملئ بالتحية والمبالغة في التأدب، والمسلمون كاليهود يحيي بعضهم بعضا، وينحني الواحد منهم لصاحبه ويصافحه، ويقول له: السلام عليكم، والرد الصحيح لهذه التحية: عليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وإكرام الضيف من صفاتهم العامة ... المألوف أن المسلم كان مثال الرقة، والإنسانية، والتسامح، وكان - إذا وصفنا أواسط الناس - سريع الفهم، حاد الذكاء، سريع التهيج، يسهل إدخال السرور إلى قلبه، والمرح على نفسه، يجد الرضا في البساطة، ويصبر على بلواه في هدوء، ويتلقى جميع حوادث الأيام بصبر، وكرامة، وشمم، وكبرياء".
رحمة المسلمين بالمنكوبين
ربما تكون حقبة الحروب الصليبية ثاني أكثر حقبة شهدت إسلام المحاربين بعد حقبة الفتوح الإسلامية، وقد سجَّل المستشرق الإنجليزي الشهير "توماس أرنولد" في كتابه العديد من أخبار التحول للإسلام من بين صفوف الصليبيين الذين قدموا إلى الشرق أصلاً لحرب المسلمين، إذ لم يجد هؤلاء بعد آلام الحرب من يحنو ويعطف عليهم إلا في معسكر المسلمين، فأسلم كثيرون منهم، وسجل ذلك كافة الغربيين الذين ذهبوا إلى الشرق حينئذ، حتى لم يعد من حلٍّ أمام هذه الظاهرة إلا أن أرسل القديس أموري دي لاروش، وكان رئيس فرسان المعبد، إلى أوروبا (664هـ = 1266م) يلتمس من البابا ونوابه في فرنسا وصقلية أن يمنعوا "الفقراء والشيوخ والعاجزين عن حمل السلاح من عبور البحر إلى فلسطين، لأن أمثال هؤلاء الأشخاص كانوا يتعرضون إما للقتل أو الأسر أو لأن يفتنهم العرب عن دينهم"، وحتى من لم يدخل في الإسلام منهم آثر أن يبقى في بلاد المسلمين وتحت ظلهم ورعايتهم، فقد كانوا "راضين كل الرضا عن سادتهم الجدد".[6]
وتسجل المستشرقة الألمانية "زيجريد هونكه" وثيقة مهمة كتبها أسير صليبي للملك "الكامل الأيوبي" بعد المعاملة الكريمة منه للأسرى من بعد ما كان منهم من إجرام في دمياط، تقول هونكه:
"لما انتصر السلطان الكامل على هذه الحملة سنة 1221م أكرم أسراهم، ولم يقتص منهم: العين بالعين، والسن بالسن، وإنما أطعمهم في مسغبة أربعة أيام طوالا، مرسلاً إلى جيوشهم المتضورة جوعًا كل يوم ثلاثين ألف رغيف، ومواد غذائية أخرى، وشهد بهذا الإكرام أحد هؤلاء الأسرى - عالم الفلسفة اللاهوتية أوليفروس من كولونيا نهر الراين بألمانيا

وبالمناسبة انا حضرت امسية في صالة المركز الثقافي العربي بحلب في منطقة المنشية وكنت وقتها طالباً بكلية الهندسة المدنية بجامعة حلب في اواخر السبعينات وقد حرصت ان احضر هذه المحاضرة وكان مايشدني لذلك ماقرات عنها في كتب التاريخ اثناء مراحل دراستنا الثانوية بموحسن
ويقال انها اسلمت في اخر ايامها

المستشار 01-24-2020 10:56 AM

مقالة مفيدة وموثقة على مبدأ " والحق ما شهدت به الأعداء "
جزاك الله خيرا وبارك بمشاركاتك .


الساعة الآن 08:17 AM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. , Designed & TranZ By Almuhajir

a.d - i.s.s.w